قسم تخطيط الأعصاب والدماغ

 قسم تخطيط الأعصاب والدماغ

 

يقدم قسم التشخيص الكهربائي خدمات تساعد على تشخيص مختلف الظروف والاضطرابات التي تتطلب فحوصات متخصصة. كما يقوم القسم بتشخيص الاضطرابات في الأعصاب والعضلات الطرفية، إضافة الى اضطرابات الصرع والنوبات. أضف الى ذلك يقدم القسم تحليلا يساعد الطبيب المختص على تزويد المريض بالعلاج الأمثل. والفحوصات تشمل سرعة توصيل العصب (NCVS)، تخطيط العضلات الكهربائي (EMG)، تخطيط الدماغ الكهربائي (EEG)، الجهود المُحفّزة (EVPs)، اختبار الجهاز العصبي اللاإرادي (ANS)، تخطيط توازن الاذن (VNG). مع العلم أننا المركز الوحيد في منطقة )بانهاندل في فلوريدا( القادر على اجراء تخطيط الدماغ (EEG) لما يزيد عن 24 ساعة لمراقبة للأشخاص الذين يعانون من الصرع والنوبات التي تحتاج إلى التشخيص، وعلاج الأمراض التي لا يمكن اكتشافها من خلال اجراء تخطيط الدماغ الروتيني (40 دقيقة أو ساعة واحدة). وهذا يساعد على تشخيص وعلاج النوبات والصرع بشكل أفضل.

سرعة توصيل العصب (NCV) وتخطيط العضلات الكهربائي (EMG) 

يتم تغذية العضلات البعيدة من خلال العديد من الأعصاب التي تبدأ من النخاع الشوكي وتنتهي في العضلات. وهذه الأعصاب تستخدم الكهرباء للتواصل مع العضلات وتجعلها تؤدي وظائفها. يتكون الفحص من جزأين هما سرعة توصيل العصب (NCV) وتخطيط العضل الكهربائي (EMG). يستخدم اختبار سرعة توصيل العصب (NCV) في فحص الأعصاب الطرفية من خلال إطلاق شحنات كهربائية صغيرة على رأس العصب فوق منطقة الجلد والتسجيل من العضلات التي تتغذى من الأعصاب. وهذا يساعد على تشخيص وتحديد الضرر الذي اصاب الأعصاب وتمييز مدى ونوع الضرر. يستخدم تخطيط العضل الكهربائي في دراسة العضلات عن طريق إدخال إبرة صغيرة جداً في العضلات وتسجيل النشاط العضلي لتحديد ما إذا كان العضل نفسه مصاب بالمرض ام ان العصب هو المصاب. كلا الاختبارين يكمل كل منهما الآخر، وتستخدمان معا في التوصل الى التشخيص النهائي.

التخطيط الكهربائي للدماغ الرسم الالكتروني للمخ (EEG) 

التخطيط الكهربائي للدماغ او رسم المخ (EEG) هو فحص يقيس ويسجل النشاط الكهربائي في للدماغ. يتم تثبيت أجهزة الاستشعار الخاصة على الجمجمة ثم يجري توصيلها بجهاز الكمبيوتر. يسجل الكمبيوتر النشاط الكهربائي للدماغ على الشاشة بشكل مستمر. ويستخدم التخطيط الدماغي في تشخيص العديد من اضطرابات المخ لا سيما الصرع والنوبات وتلف الدماغ والغيبوبة وغيرها من الاضطرابات.

وحدة مراقبة الصرع

يضم المركز اوول ميد الطبي وحدة مراقبة الصرع التي تقوم بإجراء التخطيط الدماغي العادي والطويل الأجل. يتم قبول المرضى ومراقبة وضعهم لعدة أيام لتحديد نشاط النوبات التي لا يمكن تحديدها من خلال التخطيط الدماغي الروتيني. بعد تشخيص المريض يقوم الطبيب المختص المعتمد والمؤهل تأهيلاً عاليا بمتابعة حالة المريض لتنفيذ العلاج المناسب.

الجُهْدُ المُحَرَّض او المحفز (EVP)

اختبار الجهد المحفز يقيس مقدار الزمن الذي تستغرقه الأعصاب للاستجابة للتحفيز بالإضافة الى مقدار الاستجابة. يمكن اختبار الأعصاب في مناطق مختلفة من الجسم. وهناك عدة أنواع من فحوصات الجهد المحفز التي يمكن القيام بها لتحديد الوظائف المختلفة. ويتم اجراء الامكان البصري المُثار (VEP) او الاستجابة البصرية المُسْتَثارة (VER) عن طريق تحفيز العيون وتسجيل النتائج من الدماغ، وهذا الاختبار هو الأكثر استخداماً في تشخيص أنواع مختلفة من التصلب. تصوير المكنون او كشف الاستجابة السمعية لجذع الدماغ (ABER) واختبار إمكانات جذع الدماغ السمعية المثارة (BAEP) يستخدمان حاسة السمع كمثير من خلال الاستماع إلى نغمة وتسجيل النتائج من الدماغ. اختبار الإمكانات الحسية الجسدية المثارة (SSEP) واختبار الاستجابة الحسية الجسدية المثارة (SSER) يستخدمان التحفيز العصبي في الذراعين والساقين من خلال إطلاق نبض كهربائي وتسجيل النتائج من الحبل الشوكي والدماغ. ويتم تسجيل كل نوع من انواع الاستجابة من الدماغ باستخدام الأقطاب الكهربائية المثبتة على الجمجمة. ويستخدم اختبار الامكانات المحفزة (EVP) في فحص بعض الاضطرابات الدماغية مثل التصلب المتعدد والاورام والإصابات الدماغية.

اختبار الجهاز العصبي الذاتي (ANS)

النظام العصبي اللاإرادي هو عصب متخصص يلعب دوراً رئيسيا في تنظيم عمل القلب وضغط الدم والجهاز الهضمي والتعرق. وقد تؤدي التشوهات في هذا النظام الى خلل الوظائف المستقلة (dysautonomia) والتسبب في أعراض مختلفة مثل الدوار والدوخة والتعب والغثيان والخفقان والتقلبات في ضغط الدم وضربات القلب والخلل في المثانة والتعرق غير الطبيعي وتغير لون الجلد. وخلال اجراء هذا الاختبار يستخدم معدات متخصصة للتحقق من وجود هذه التشوهات ودعم التشخيص والتحضير للعلاج.