اضطرابات الألم

اضطرابات الألم

 

ألم حاد
التهاب المفاصل
اضطراب مفصل الفك العلوى
الام الظهر والرقبة
متلازمة الألم الإقليمية المعقدة
متلازمة الألم العضلي التليفي
اعتلال الأعصاب المحيطية
الأَلم العصبي التالي للهربس
كسور العمود الفقري

ألم حاد

الألم الحاد acute pain هو ألم مفاجئ ينجم عادة عن الصدمات او الجراحة أو الأمراض الحادة. وهو يتطور بسرعة بسبب شدة الألم. تشخيص وعلاجه يعتمد على سببه، فالألم الناجم عن الصدمات يتوقف على نوع الإصابة والعضو المصاب. الإصابات تؤدي الى التواء في العضل او انزلاق الرباط أو إصابة احد أعضاء الجسم الداخلية. يمكن علاج الألم الحاد بمضادات الالتهاب (في حالة عدم وجود كسور)، المرخيات العضلية relaxants (إذا كان الألم في العضلات)، الأفيونيات opioids، العلاج الطبيعي، تقنية تحفيز العصبي الكهربائي لتخفيف الالام TENS، المعدات الطبية المعمرة (مثل الأقواس والجبائر). ومن الإجراءات التدخلية التي يمكن استخدامها في علاج هذا النوع من الألم الحقن في نقاط الاثارة، والحقن في الظهر، وحقن فوق الجافية، واحصار الأعصاب. واهم شيء في علاج الألم الحاد هو تحديد عامل التوتر وإزالته. وكذلك علاج الألم بسرعة قبل ان يصبح مزمنا.

التهاب المفاصل

تقسم الآلام الناجمة عن التهاب المفاصل إلى نوعين، الآلام بدون التهابات مثل الفصال العظمي والآلام المصاحبة للالتهابات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis ، والنقرس gout، والتهاب المفاصل الصدفي psoriatic arthritis ، الذئبة lupus وأمراض الانسجة الرباطية الأخرى. مرض الفصال العظمي osteoarthritis هو النوع الأكثر شيوعا من التهابات المفاصل، ويرتبط بتحلل الغضروف في المفاصل الكبيرة والصغيرة مثل الكاحل او الركبة أو مفاصل اليد. ويعالج هذا الألم باستخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAIDs مثل السيليبريكس Celebrex، او الآيبوبروفين، او نابروكسين naproxen، او ميلوكسيكام meloxicam، أو الديكلوفيناك diclofenac. يمكن استخدام الكريمات الموضعية في العلاج مثل جل أو السائل الديكلوفيناك (فولتارين Voltaren وبنسيد Pennsaid) أو غيرها من الكريمات المركبة. وإذا لم تنفع هذه العقاقير في الحد من الآلام فانه يمكن استخدام الترامادول الذي ثبتت فعالته في علاج هذا النوع من الآلام، او جميع المواد الأفيونية كحل نهائي. كما يمكن استخدام بعض الإجراءات التدخلية مثل حقن الستيرويد وحمض الهيالورونيك والطب التجديدي.

التهاب المفاصل أكثر صعوبة ويعالج بطريقتين في ان واحد. الطريقة الأولى تتضمن علاج المرض نفسه عن طريق اخصائي الروماتيزم (أخصائي المفاصل) باستخدام التسريب الوريدي infusions والادوية المثبطة للمناعة الأخرى.

والطريقة الأخرى هي علاج الألم المصاحب له عن طريق أخصائي الألم. ويتم معاملة هذا النوع من الألم بنفس الطرق التي يعالج بها الفصال العظمي المشار إليها أعلاه.

اضطراب مفصل الفك العلوى

المفصل الفكي العلوي هو المفصل الذي يربط الفك بالجمجمة. وهو يلعب دورا في حركة الفك والمضغ والنطق وغيرها من الوظائف. الآلام تشمل الالم الحاد، الألم المزعج الذي ينتشر الى الإذن أو الى الفك السفلي بسبب المضغ أو الضغط على المفصل. وبما ان هذا الألم مرتبط بالتهاب المفاصل فان أفضل طريقة لعلاجه هي تركيب قطعة لحماية الفم عن طريق طبيب الاسنان. يمكن علاج هذا الألم باستخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAIDs مثل (موترين، الآيبوبروفين، النابروكسين، ميلوكسيكام، الدِّيكلوفيناك)، والترامادول، والمواد الأفيونية. وحقن الكورتيزون Cortisone يمكن أن تفيد بعض المرضى.

الام الظهر والرقبة

آلام الظهر لها نوعان بطبيعتها فهي اما آلام حادة أو آلام مزمنة. الألم الحاد عادة ينجم عن الصدمات او الاضطرابات المرضية (الورم، كسر العظام) أو الاستخدام المفرط لمنطقة الظهر، غير ان الألم المزمن هو الألم الذي يستمر لعدة أشهر على الرغم من المعالجة. وبعد تحديد طبيعته يجب تحديد مصادر الألم واهمها العضلات، المفاصل الخلفية، الديسك، المفصل العجزي الحرقفي (SI)، الاربطة، كسر العمود الفقري، الورم، الألم الحشوي. تحديد مصدر الألم هو امر ضروري نظراً لان العلاج يختلف باختلاف المصدر.

يمكن تشخيص وتوصيف الام الظهر من خلال التاريخ والفحص البدني او التصوير (الأشعة السينية، والأشعة المقطعية، التصوير بالرنين المغناطيسي) أو دراسة التوصيل العصبي، وهذه الإجراءات ضرورية لإيجاد العلاج المناسب.

تختلف الاعراض السريرية لام الظهر استناداً إلى المنطقة المتضررة التي تسبب الألم. الالام الخلفية facet هي تقلصات وتشنجات في العضلات نفسها تؤدي الى انتشار الألم في المنطقة المجاورة لها. وتنجم هذه الالام عن عدم الاستقرار أو التهاب في مفاصل الظهر، وهي المفاصل الصغيرة الموجودة في الجزء الخلفي من العمود الفقري والتي تساعد على حركة العمود الفقري واستقراره. والألم الخلفي facet pain هو الألم المزعج الذي يتمركز في منطقة العمود الفقري المتضررة ويشتد عند الجلوس والوقوف لكن يتحسن عند الاسترخاء.

ألم القرص (الديسك) ينجم عن حدوث الفتق herniation اي تمزق tear أو انتفاخ في الديسك الذي أحيانا يصيب جذور الاعصاب. وهذا النوع من الألم هو عبارة عن ألم في الظهر أو الرقبة، عميق وحاد، يصل مداه احيانا الى أحد الأطراف، يصاحبه عادة خدر او وخز أو ضعف في الطرف المصاب، تزداد حدته في الصباح عند الاستيقاظ أو الاستلقاء لكن يخف عند الانحناء للأمام.

المفصل العجزي الحرقفي (SI) هو مفصل كبير يقع بين العجز (قاعدة العمود الفقري) وعظم الحوض. يحيط به ويثبته عدد كبير من الأربطة والأنسجة، لذلك فان أي خلل في منطقة الظهر يؤدي الى الشعور بالألم. في العادة يكون عبارة عن ألم شديد، أحيانا يصل مداه الى الأرداف، تزداد حدته في حالات الوقوف او المشي لكن يخف عند الجلوس او الاسترخاء، وقد يصل مداه إلى منطقة الفخذ أو منطقة الأرداف لكن نادراً ما مداه الى أسفل الركبتين. بعض مصادر الام الأخرى مثل الكسور في العمود الفقري عادة ما تظهر وقد تكون حادة وشديدة ولا تتأثر بموقعها في الجسم.

علاج الأم في الظهر يعتمد على مصدر الألم. يتم علاج الألم في العضلات (التشنجات) من خلال مرخيات العضلات، او الحقن في نقاط الاثارة، او العلاج الطبيعي، او تقنية تحفيز العصبي الكهربائي لتخفيف الالام. وأفضل طرق لعلاج الالام الخلفية هي مضادات الالتهابات، والمواد الأفيونية، والعلاج الطبيعي، وحقن الكورتيزون أو ترددات الراديو واحصار فرع الوسطية الظهرية، والترددات الراديوية. ويستخدم في علاج الألم في الديسك مضادات الالتهابات، والمواد الأفيونية، وبعض مضادات الاكتئاب، ومضادات الاختلاج، والحقن فوق الجافية، ومحفزات الحبل الشوكي أو الجراحة. من الصعب علاج الام المفصل العجزي الحرقفي بالعقاقير، لكن يمكن استخدام بعض مضادات الالتهاب، والمواد الأفيونية، وترددات الراديو، وحقن الستيرويد في المفصل او الاحصار العصبي.

متلازمة الألم الإقليمية المعقدة

متلازمة الألم الإقليمية المعقدة هو اضطراب مزمن في الأعصاب يسبب الألم، ينتج عن الإصابة المباشرة أو غير المباشرة للعصب. تظهر هذه المتلازمة في الأساس في أحد الأطراف، لكنها يمكن أن تنتشر إلى عدة أطراف. وتتميز بالألم الحاد والرامح مثل الكهرباء، واهم الاعراض هي الحساسية للمس، وتغيرات في لون الجلد، والتعرق (أو عدم التعرق)، أو تورم الجزء المصاب. تبدأ الأعراض غالباً بعد الصدمة المباشرة أو غير المباشرة للعصب المصاب.

التشخيص يستند أساسا الى الاعراض السريرية والفحوصات الطبية. وتجرى الفحوصات عادة لاستبعاد الاصابة باضطرابات أخرى يمكن أن تحاكي هذه المتلازمة منها اختبار التوصيل العصبي الكهربائي، وتخطيط العضل الكهربائي، وأشعة إكس، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والمسح عظم.

العلاج يمكن أن يكون صعبا استنادا الى شدة الأعراض وتعقيدها. يستخدم الاطباء مجموعة متنوعة من الأدوية لعلاج المتلازمة بما في ذلك مضادات الاختلاج (ليريكا، نيورونتين، تريليبتال)، ومضادات الاكتئاب (سيمبالتا، نورتريبتيلين، الأَميتريبتيلين، ايفكسور)، الترامادول والمواد الأفيونية. العلاج الطبيعي والمهني يشمل الإحصارات العصبية، والاحصار الودي، ومحفزات الحبل الشوكي، والمضخة داخل القراب.

متلازمة الألم العضلي التليفي

متلازمة الفيبروميالغيا (متلازمة الألم العضلي التليفي) نسبة انتشارها أكبر بين الإناث، اهم اعراضها ألم عام في العضلات والعديد من نقاط الاثارة في جميع أنحاء الجسم. لا يوجد اختبار محدد لتشخيص المتلازمة، الا من خلال الكشف السريري والفحص البدني. ولكن تجرى بعض الاختبارات (مثل تحليل الدم، التصوير) لاستبعاد الإصابة بالاضطرابات الأخرى التي قد تحاكي هذه المتلازمة.

يشمل العلاج مضادات الاكتئاب (سيمبالتا، نورتريبتيلين، السافيلا) او مضادات الاختلاج (ليريكا، نيورونتين)، مرخيات العضلات (زانافليكس، باكلوفين)، الترامادول، والمواد الأفيونية والإجراءات التدخلية (الحقن في نقاط الاثارة).

اعتلال الأعصاب المحيطية

اعتلال الأعصاب المحيطية (PN) مصطلح يشير إلى ضرر يصيب أعصاب الجهاز العصبي المحيطي. تختلف اعتلالات الأعصاب المحيطية في أسبابها، مرض السكري هو السبب الرئيسي، بالإضافة الى الالتهابات (الذئبة، الساركويد او الغرناوية، التهاب الأوعية الدموية،) واضطرابات المناعة (متلازمة غيلان باريه، اعتلال عصبي متعدد التهابي مزمن مزيل للنخاعين (CIDP)، والأمراض المعدية (الايدز والتهاب الكبد) ونقص فيامين ب 12 وغيرها من الأسباب.

الاعراض تشمل الخدر والوخز والألم الحارق الذي يبدا من القدمين وينتشر بشكل تصاعدي نحو الساقين والذراعين. في الحالات الشديدة يؤدي الى ضعف الأطراف، واضطراب في المشية والوقوع على الارض والتئام الجروح بشكل بطيء. التشخيص يشمل التاريخ التمريضي، والفحص البدني، ودراسة التوصيل العصبي، وتخطيط القلب، وفحص الدم والخزعة من الأعصاب.

احدى طرق العلاج هي تحديد السبب ومعرفة ما إذا يمكن علاجه، والطريقة الأخرى هي علاج الألم والأعراض الأخرى المصاحبة له. ومن الادوية الشائعة في هذا المجال مضادات الاختلاج (ليريكا، نيورونتين، تريليبتال)، ومضادات الاكتئاب (سيمبالتا، نورتريبتيلين) والمواد الأفيونية، والترامادول، والمخدر ليدوكايين lidocaine، والكريمات الموضعية والإجراءات التدخلية (الاحصار الودي، والحقن فوق الجافية ومحفزات الحبل الشوكي). كما يوجد لدينا طرائق جديدة مثل التخدير الكهربائي الذي يمكن أن تساعد على تخفيف الألم والإحساس في الأطراف.

الأَلم العصبي التالي للهربس

الأَلم العصبي التالي للهربس (PHN) هو اضطراب الم عصبي مزمن يسببه فيروس الحماق النطاقي (القوباء المنطقية). ويبدأ عادة مع انحلال الطفح في الهربس النطاقي shingles وقد يستمر الألم لعدة أشهر وسنوات أو حتى الموت. بالنسبة للأعراض المرضية، يوصف الألم بأنه ألم حارق وحاد، يصاحبه شعور بالخدر والوخز وفرط الحساسية في منطقة الأعصاب المصابة. وعادة يظهر الالم في أعصاب المنطقة المتأثرة في القطاع الجلدومي من الجلد.

يستند التشخيص الى التاريخ المرضي والفحص السريري للمريض. ليس هناك طريقة محددة لتشخيص المرض. وقد يكون العلاج صعباً بسبب شدة الألم. الطريقة الأولى للعلاج هي استخدام مضادات الاختلاج (ليريكا، النيورونتن، تريليبتال)، ومضادات الاكتئاب (سيمبالتا، نورتريبتيلين، الأَميتريبتيلين، ايفكسور)، والترامادول والمواد الأفيونية. يمكن أيضا استخدام الكريمات الموضعية والمواد الهلامية واللطخات، إضافة الى الإجراءات التدخلية مثل الاحصار العصبي، والاحصار الودي، ومحفزات الحبل الشوكي، والمضخة داخل القراب.

كسور العمود الفقري

الكسور في العمود الفقري تسبب الما شديدا. واهم الأسباب تعود الى الصدمات او هشاشة العظام أو الامراض التي تهاجم منطقة العمود الفقري مثل السرطان أو العدوى. ويوصف الالم الناجم عنها بانه الم شديد ومزعج، يتمركز في منطقة العمود الفقري المصابة، وبانه مستمر وتزداد حدته عند الجلوس والوقوف او ممارسة الأنشطة. التشخيص عادة يتم من خلال إجراءات تصوير العمود الفقري، مثل الأشعة السينية، والتصوير CAT، والمسح الضوئي، وتصوير العظام، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

الكسور في العمود الفقري تسبب الما شديدا. واهم الأسباب تعود الى الصدمات او هشاشة العظام أو الامراض التي تهاجم منطقة العمود الفقري مثل السرطان أو العدوى. ويوصف الالم الناجم عنها بانه الم شديد ومزعج، يتمركز في منطقة العمود الفقري المصابة، وبانه مستمر وتزداد حدته عند الجلوس والوقوف او ممارسة الأنشطة.

التشخيص عادة يتم من خلال إجراءات تصوير العمود الفقري، مثل الأشعة السينية، والتصوير CAT، والمسح الضوئي، وتصوير العظام، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

يمكن التخفيف من هذه الالام من خلال استخدام دعامة للظهر، والاسترخاء، والمسكنات، والإجراءات التدخلية (حقن الأسمنت العظمي في فقرات العمود الفقري)، والجراحة. عمليات جراحة تقويم الفقرات بحقنها بالإسمنت العظمي التي تسمى (Vertebroplasty/kyphoplasty) تساهم في التخفيف من الألم بشكل سريع وكبير إضافة الى دورها في استقرار فقرات العمود الفقري. اما إذا بقي هناك الم بعد هذه العمليات فيجب عندها اجراء الاحصار العصبي وترددات الراديو في منطقة العمود الفقري للحد من الألم.